آخر الأخبار

قصص قصيرة جدا

مجيد الكفائي


توقيع

 لطالما اضاء سمائي وازاح عتمتها، كلما رايته اشعر بالارتياح واعود للتنفس من جديد  ، ذلك البدر يوشك ان يغيب؛ الزمن يضيف جرحا رابعا لجروحي.

-----

زيارة


رأيتها وكأني اراها اول مرة ، تغيرت ملامحها كثيرا خلال فترة قصيرة ِ، رمقتها بنظرة من بعد وانا استعيد بعضا من تلك الذكريات، الصور ، المواقف،الاعمال،  اشياء كثيرة لم يفعلها غيرها، كادت دموعي تنهمر ، تقدمت منها، وضعت يدي على جبهتها،  تبسمت؛ تأكدت ساعتها انها عرفت يدي.

------

حاجز

ظلت ليومين متتاليين شاخصة، لااحد يعلم لم تلك العيون التي اجهدها المرض لم تغمض، كلما شعرت بخطى تنظر باتجاهها،  وسرعان ما تسقط من عينيها حبات دمع،فهي تعلم انه يأن لكنها لا تراه؛ ذلك المكان كان سببا في بعده.

عرضاخفاءالتعليقات
الغاء

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة