آخر الأخبار

ما فرص فوز ترامب وبايدن بالولايات الحاسمة؟... تحليل يتوقع النتائج

 السماوة / متابعات ووكالات


من المتوقع أن تحسم نتيجة سباق الرئاسة الأميركية 187 صوتا في المجمع الانتخابي المكون من 538 صوتا.

هذه الأصوات مقسمة بين 11 ولاية ودائرتين، هي ولايات فلوريدا وجورجيا وآيوا ونورث كارولاينا وأوهايو وتكساس وأريزونا وميشيغان ونيفادا وبنسلفانيا وويسكونسن، ودائرتين في نبراسكا ومين.

وبينما هناك 187 صوتا محل خلاف، يرجح أن يحصل المرشح الديمقراطي، جو بايدن، على 226 صوتا في ولايات تصوت عادة للديمقراطيين أو تميل نحوهم.

وتعود هذه الأصوات إلى ولايات توصف بـ "المتأرجحة" (swing states)، وهي تلك الولايات التي لا يطغى فيها واحد من الحزبين على الآخر، وبالتالي تعد الهدف الأساسي أمام مرشحي الرئاسة اللأميركية لكسب الأصوات فيها لصالحهم. في حين، من المتوقع أن يضمن الرئيس الجمهوري، دونالد ترامب، 125 صوتا. هذا الأمر يعني أن ترامب يحتاج أكثر من بايدن إلى الحصول على عدد أكبر من الأصوات الـ187.

ويستند هذا التحليل، الذي أوردته صحيفة "وول ستريت جورنال"، إلى بيانات ثلاث منظمات غير حزبية.وتشير خريطة توضح سيناريوهات محتملة للنتيجة إلى أن بعض الولايات هامة للغاية لترامب للوصول إلى 270 صوتا لازمة لضمان الفوز في الانتخابات.

وتشير الخريطة إلى أن لدى بايدن 104 طريقة للفوز بهذه الولايات، بينما لدى ترامب 64 طريقة، لذلك تزداد أهمية فوز ترامب بعدد أكبر من الأصوات في هذه الأماكن الحاسمة المشار إليها سابقا.

وعلى سبيل المثال، تشير الصحيفة إلى أن فوز بايدن بفلوريدا، يعني حتمية فوز ترامب بولاية أخرى مثل أوهايو، بينما لو خسر بايدن فلوريدا ستكون له فرص أخرى لتعويض هذه الخسارة.

وصوت أكثر من 58 مليون أميركي في الانتخابات الرئاسية هذا العام، سواء عن طريق البريد أو بالحضور الشخصي، وذلك قبل يوم الاقتراع المقرر يوم الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

ويشهد السباق منافسة حامية بين ترامب وبايدن، اللذين ظهرا في مناظرة ثانية وأخيرة يوم الخميس الماضي. ويتوقع مراقبون أن يحسم نتيجة السباق الناخبون الذين لم يقرروا بعد لمن سيصوتون.

عرضاخفاءالتعليقات
الغاء

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة