آخر الأخبار

قبيل الانتخابات البرلمانية .. عودة نواب المثنى للمنافسة وممثلي الفصائل المسلحة يتصدرون المشهد

السماوة / متابعات



يتنافس 180 مرشحا على مقاعد أفقر مدينتين على خارطة المحافظات العراقية، لشغل 19 مقعداً في الديوانية والسماوة. وتتفشى البطالة بشكل رهيب في المحافظتين حتى تصل الى نحو نصف السكان، كما تتوقف في المدينتين مئات المشاريع بسبب الفساد. لكن في موسم الانتخابات تتحرك عجلة الخدمات في بعض المناطق، خصوصا اذا كان السبب شقيقة مسؤول محلي رفيع قررت خوض التنافس.

كما عاد الى المحافظتين 10 نواب للترشح مجددا، بينهم نائب دفعته معارضته لاحد القوى السياسية الى ان يمنع من دخول البرلمان لعامين. ويترشح عن المثنى والديوانية ممثلون عن فصائل مسلحة معروفة بتهديدها للحكومة ولرئيس الوزراء، لكنهم يختفون تحت اسماء جديدة. كذلك يقفز نواب ومرشحون في المحافظتين من كتلة الى اخرى، ومن مدينة الى ثانية، ويغيب آخرون عن الصورة.

في المثنى، التي تقدر نسبة الفقر فيها بـ52% كأفقر مدن العراق، فيتنافس فيها 75 مرشحا بينهم 17 امرأة، لشغل 7 مقاعد. وقسمت المحافظة الى دائرتين فقط، ويقدر عدد الناخبين في الدائرتين باكثر من 500 الف ناخب، حدث من بينهم نحو 300 الف بطاقاتهم الانتخابية.

في الدائرة الاولى، وهي دائرة السماوة (المركز) فخصصت لها 4 مقاعد، ويتوقع عدد ناخبيها بنحو 300 الف ناخب، فيما ترشح عنها 43 مرشحاً.

ويتنافس في هذه الدائرة النائب فالح الزيادي عن الفتح، فيما كان الساري قد فاز في الانتخابات الماضية ضمن ائتلاف النصر. واعاد الفتح الى الترشيح النائبة اشواق كريم، فيما غاب عدي حاتم النائب عن الكتلة في الدورة البرلمانية الحالية.

اما دولة القانون فاعاد النائبة السابقة خديجة وادي الى الترشح، وغاب رسول راضي النائب البديل عن النائب عدنان الاسدي الذي توفي بسبب مضاعفات "كورونا"، فيما يرشح محمد رسول الصائغ مدير مكتب الاخير عن الكتلة نفسها. ويترشح عن الدائرة الاولى باسم خشان، الذي حل بديلا عن رفاه خضر عن سائرون، قبل ان ينشق خشان عن الكتلة ويتسبب ذلك في حرمانه في 2018 من دخول البرلمان واداء اليمين الدستورية. ويغيب عن سائرون في الانتخابات المقبلة، النائبة المستبدلة رفاه خضر، وسعران الاعاجيبي.

وفي الدائرة الثانية وهي دائرة الرميثة، فخصصت لها 3 مقاعد ويترشح عنها 32 مرشحا، فيما يقدر عدد الناخبين فيها بنحو 200 الف ناخب.

وابرز المرشحين عن الدائرة النائب المخضرم فالح ساري، عن تحالف قوى الدولة. وساري كان قد شارك في الدورات البرلمانية الثانية والثالثة والحالية. ومن ابرز الترشيحات الفردية هي النائبة السابقة عن حزب الدعوة خولة منفي الزيادي، شقيقة محافظ المثنى وعضو ائتلاف دولة القانون احمد منفي الزيادي.

وبحسب المرشح باسم خشان، فان المحافظ، يستغل منصبه في الدعاية لشقيقته. وبحسب تقديرات هيئة النزاهة فهناك اكثر من 100 مشروع متوقف في المثنى بسبب الفساد .

ويقول خشان، انه مع بدء موسم الانتخابات "بدأت اعمال التبليط وتقديم الخدمات من قبل المحافظة في المناطق الشعبية ذات الكثافة السكانية العالية".

عرضاخفاءالتعليقات
الغاء

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة