آخر الأخبار

ماذا سيحدث خلال سنوات؟!

مجيد الكفائي


خلال سنوات قليلة لن نحتاج الى الكلام ، وستختفي نصف لغات العالم، ويتحول البشر تلقائيا الى بشر اشبه بالخرسان لكنهم يعرفون كل شيء.

ما اقوله ليس تنبؤاً أبدًا ولكن قراءة تخيلية بسيطة لمعطيات افرزتها التكنلوجيا الحديثة والثورات الصناعية والتكنولوجية التي مرَّ بها العالم في القرون الثلاثة الماضية ، ففي القرن الثامن عشر بدات الثورة الصناعية الاولى حين اكتشف جيمس وات الالة البخارية ، وفي بداية القرن التاسع عشر اكتشف الامريكي بنيامين فرانكلين الكهرباء ،وفي ستينيات القرن العشرين بدأت ثورة الحاسب الالي أو الكمبيوتر وماعرف بعد ذلك بالثورة الرقمية، وحتمًا خلال سنوات ستكون هناك ثورة تكنلوجية رابعة لكنها مختلفة كثيرا عن الثورات التي سبقتها .

هذه الثورة سيكون الانسان فيها شبه الي ، لكنه ينعم بكل شيء، ويحصل على كل شيء بضغطة زر، في الليل سينام ملء جفونه على فراش ذكي، ويصحو صباحا نشطًا ليستحم بماء ذكي يدغدغ عضلاته ويستمتع بمساج جميل ، ثم بضغطة زر يتناول فطوره الملكي ويرتدي ملابسه الانيقة والتي تلائم يومه ومزاجه ، ليركب سيارته الذكية ويتجه في طريقه الذكي الى عمله الذكي.

سيكون كل شيء بعد هذه الثورة ذكيًا ، المنزل والفراش ، الادوات والبرادات ، الطباخ والكونترات ، الملابس والنظارات ، السيارات والطرقات ، فلا زحام ولا تقاطعات ولا مرور واشارت ، وستكون ثورة الثورات وفي كل المجالات، ففي السنوات القليلة المنصرمة شاهدنا ثورات تكنلوجية في مجال معين، ثورة الحاسب الالي، ثورة الانترنيت.

لكنما السنوات المقبلة ستشهد ثورة تكنلوجية في كل المجالات ، الطب، التعليم ، الطرق، الصناعة ، السيارات، الخ، فلا يمكن حدها بعدد من المجالات ولا حصرها في اوقات زمنية محددة ، فالثورة القادمة ستمتد من الهواتف الذكية الى السيارات ذاتية الحركة والقيادة ، من النانوتكنولوجي الى انترنيت الاشياء، وقد يشهد علم البيو تكنلوجي طفرات كبيرة ، حيث سيقضى على اغلب الامراض المعروفة الان ، وسينشغل البشر بعدها بكيفية الارتقاء بوظائف الجسد وليس محاربة الامراض ، كحبوب الذكاء ومكافحة الشيخوخة، وسيتمكن الانسان من العيش طويلا وبأمان ، لكنه سيفتقد الكثير.

فالى جانب المزايا المتميزة في الثورة التكنولوجية الرابعة من معرفة اللغات من خلال سوار او نظارة تترجم اللغة، والتعرف على الاسعار ومن دون سؤال ودون كلمات وجدال ، ومعرفة البيانات الشخصية لاي انسان في الشارع ، متزوج ام اعزب ام مطلق ، عدد الاولاد ، وزنه وطوله، سيفتقد الانسان اهم شيء؛ انسانيته ، مشاعره ، كلامه ، واية اشياء ابداعية من شعر ورسم ونحت وفنون .

سيسير انسان الثورة التكنولوجية الرابعة بلا مشاعر واحاسيس وبلا ابداع ، وساعتها سيترحم على الزمن الجميل ، زمن الكلام والشعر والقصة ، زمن الكلام والثرثرة ، زمن الابداع، زمن الحياة انه الانسان الالي المقبل .

عرضاخفاءالتعليقات
الغاء

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة